المرموم…فيلم في الصحراء

صوت اللهجة السودانية يصدح في وسط صحراء المرموم وحضور كبير متنوع الجنسيات. عرض الفيلم السوداني الروائي الطويل (ستموت في العشرين)، ضمن قائمة من الأفلام المتنوعة مختلفة النوع والمدة. ومزيج من الماضي والحداثة، جلسات عربية تراثية على رمال الصحراء ومدرج من السلالم يتوزع عليه الناس أيضا، وجلسات نصف دائرية كالخيم. شاشة عرض سينمائية رباعية الأوجه، يتوزع حولها الحضور كطوافٍ فني، متمركزة كشعلة نار متجمعين حولها الناس. رمال الصحراء تلامس أقدام الزوار، ورائحة الكرك واللقيمات تعبق الأجواء.

جاءت تلك الأجواء الغنية بالثقافة والفن وعبق التراث في مهرجان “المرموم.. فيلم في الصحراء”. وهو مبادرة أطلقها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بإدارة الشيخة لطيفة محمد بن راشد آل مكتوم تحت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) في منطقة المرموم من الرابع إلى السابع من آذار (مارس) ٢٠٢٠، تحت مظلة موسم دبي الفني في نسخته السابعة. وذلك بهدف تقديم تجربة سينمائية وثقافية مميزة للعامة.

ويقول قائد المشروع والتسويق في دبي للثقافة أحمد الكسواني، ” هي تعد أول مبادرة لدعم صناع الأفلام الصاعدين مع لمسة ثقافية وتجربة مجتمعية مختلفة”.

وتقول الشريك المؤسس لـ سينما عقيل (أول سينما مستقلة في الخليج ) بثينة كاظم، شاركت سينما عقيل في مهرجان المرموم بتنظيم واختيار برنامج الأفلام في شاشة العرض الرئيسية. وأضافت كاظم “الصحراء كانت اللغة المشتركة بين الأفلام ومستوحاة منها، سواء أفلام دارت أحداثها هناك أو من الحياة فيها، جامعًا بذلك أفلاماً من أقصى أستراليا إلى السودان والمغرب”. وتقول مؤسسة سينما عقيل أردنا تقديم تجربة للمجتمع بدلاً من مجرد مهرجان.

ولم تقتصر فعاليات المرموم على برنامج الأفلام الرئيسي، بل تعددت الأنشطة فيقول أحمد الكسواني، “في المرموم عقدنا عدة جلسات حوار مع شخصيات رائدة في مجال السينما في المنطقة مثل المخرجة اللبنانية نادين لبكي، والتي تحدثت عن التحديات التي تواجه صناع الأفلام في المنطقه” وأيضا ضيوف آخرين مثل والمخرج السوري «حاتم علي»، والمخرج والممثل الإماراتي د. حبيب غلوم

ويقول الكسواني ” أردنا خلق تجربة تشابه رحلات نهاية الأسبوع الصحراوية، بسيطه وأهم عنصر فيها هو جمعة الناس”، ويضيف ليس هناك صعوبه في الوصول إلى موقع المهرجان، لا يوجد تكلّف في التصميم وكل ما هو مهم شاشة السينما وتفاعل الحضور.

ويختتم الكسواني حديثه بسعادته عن عدد الحضور المناسب جداً والإقبال  نظرًا للصعوبات اللوجستية التي واجهت المهرجان والفترة التي يمر بها العالم أجمع. ويقول الكسواني “نعتبر هذه الدورة الأولى من المهرجان “دورة تجريبية” أردنا بها استقطاب ما يعادل ٥٠٠ فرد في الْيوم تقديرياً وليس الآلف”  ويضيف الكسواني أن “المرموم مهرجان سوف يكون مهرجان سنوي والنسخة القادمة سوف تكون مع إكسبو٢٠٢٠ دبي”. ويذكر أن مهرجان ” المرموم.. فيلم في الصحراء” كان ضمن آخر فعاليات دبي الثقافية والترفيهية التي لم تلغى أو تؤجل بسبب ڤيروس كورونا كوفيد١٩.

تحرير: رغد قدورة

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial