بلومبيرغ تستضيف طلاب كلية محمد بن راشد للإعلام

نظمت الجامعة الأمريكية في دبي الاثنين، الثالث من الشهر الجاري، رحلة لطلاب الإعلام في قسم الصحافة، لزيارة وكالة الأنباء والأعمال بلومبرغ الواقعة  في مركز دبي المالي ، لتجهيزهم للحياة العملية في المستقبل.

استضافت رئيسة المكتب كلاودي مادلير طالبات الجامعة وقامت بعرض تقديمي بعنوان “الصحافة التجارية مهمة – على طريقة بلومبرغ”. وافتتحته بنبذة تعريفية للشركة، التي تعد شركة عالمية للأخبار والمعلومات المالية أسسها مايكل بلومبرغ وماثيو وينكلر عام 1981.

 bloomber1 ويقع مقر بلومبرغ الرئيسي في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة، وتضم 176 فرع في أنحاء العالم و19000 موظف.

وتحدثت مادليرعن المعلومات التي تقدمها الشركة على منصاتها الإعلامية المختلفة مثل قناة بلومبرغ التلفزيونية، وراديو ومجلة “بلومبيرغ بيزنس ويك”، وصفحة على الإنترنت باللغتين الإنجليزية والعربية، بالإضافة إلى المدونة الصوتية الخاصة بها. ووجهت مادلير بعض النصائح لطلاب الصحافة عند كتابة ونقل الأخبار مثل تحقيق التوازن والإنصاف، الحيادية والبعد عن التحيز لأي طرف كان، والسعي وراء الحقيقة الكاملة دوماً.

وأنهت المحاضرة بالإجابة على أسئلة الطلاب، حيث بادرت الطالبة فرح عبد الكريم بالسؤال عن مصدر معلومات الشركة؟ وأجابت مادلير: “نحن لدينا عدة مصادر، تقوم بعض الشركات بإعطائنا معلوماتهم الخاصة أو نقوم بإرسال الصحفيين لأخذ المعلومات التي نريدها. وأكثر ما يهمنا هو إبقاء قرائنا على إطلاع بأحدث أخبار العالم، لذلك من الممكن أن نقتبس الأخبار من شركات إعلامية أخرى مع ذكر المصدر”.

ثم سألت الطالبة فلك الرفاعي عن مصير الصحافة الورقية وتأثيرها على شركة بلومبرغ؟ فأفادت مادلير “أنه من الصعب معرفة مصير الصحافة الورقية، ولكن من يتحكم في طريقة كتابتنا للأخبار هم قراؤنا.  فنحن لدينا العديد من المنصات لمواكبة التطور المستمر وإرضاء القراء، والأهم من ذلك فنحن لسنا وكالة أنباء إخبارية فقط، بل منصة عالمية للمعلومات المالي”.

وتمحورت الأسئلة الأخرى عن كيفية التقديم والمهارات المطلوبة للحصول على تدريب في الشركة. ونقلت أحد متدربات الشركة سابقاً وموظفة في قسم مواقع التواصل الإجتماعي حالياً نور العلي تجربتها للطلاب قائلة “تخرجت من الجامعة الأمريكية في الشارقة في عام 2015 من تخصص الإعلام والأدب الإنجليزي. وقمت بالتقديم كمتدربة لشركة بلومبرغ بالرغم من انعدام خبرتي في مجال الأعمال وعالم الأرقام ولكن أعتقد أن السبب وراء قبولي هو رغبتي في تعلم واستكشاف كل جديد. فهذه السنة الرابعة لي في الشركة كموظفة رسمية، ومازلت أتعلم في كل يوم أمر جديد مما يزيد تعلقي وحبي للعمل.” ثم أضافت العلي أن في كل سنة تقوم الشركة بفتح التقديم للمتدربين بشهر مارس وأبريل، ثم يتم اختيارهم بناء على اجتياز امتحان ومقابلة من قبل مدراء الشركة، وبالتالي يخضع المتدرب لتدريب مكثف مدته عشرة أسابيع يمر خلالجميع أقسام الشركة. وأنهت خطابها متمنية أن تكون مسيرتها في بلومبرغ تحفيز لكل الطلاب للإستمرار وحب التعلم.

 وفي ختام الزيارة، رافقت مادلير الطلاب في جولة في الشركة لتعريفهم بطبيعة العمل. ورأى الطلاب كيفية عمل الموظفين في جميع أقسام الشركة، كما التقوا بأحد منتجين قناة بلومبرغ، غريج تانر وشرح لهم كيفية العمل في استوديو القناة. وقال تانر إن القناة تعمل على مدار اليوم دون توقف وتبث من مدينة دبي ولندن والولايات المتحدة وهونغ كونج.

bloomberg2

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial