جيمس بور في “بلوك تشين”: الأقفال الالكترونية ليست آمنة!

“الأقفال الالكترونية ليست آمنة!” هذا ما أكده تقني المعلومات الأمني جيمس بور في المؤتمر الذي عُقد في قمة مستقبل “البلوك تشين”  حيث تحدث جيمس عن الأقفال الإلكترونية المستعملة في الفنادق، والتي يتم تفعيلها الآن في البيوت الذكية، وذكر أن تلك الأقفال ليست آمنة، وقال ان كل ما تحتاجه هو إحدى البطاقات التي تشبه بطاقة الفندق وبرنامج شفرات سهل الوصول إليه، ويمكن ترجمة البطاقة لجعلها مثل الـ “ماستر كي” التي تقوم بفك جميع الأبواب الالكترونية.

وبدأ محاضرته التي كانت بعنوان: “ما وراء الباب رقم 1 – اختراق وفك شيفرة مباشر لأقفال RFIDالأكثر استعمالاً خاصة في الفنادق والبيوت” بسؤاله الجمهور: “من يقيم في فندق في الوقت الراهن؟ هل أعطوكم مفتاح غرفة ميكانيكي عادي؟ لا؟ جميع الفنادق تستخدم الآن البطاقات بدلاً من المفاتيح التقليدية”.

وذكر جيمس أن هناك نوعان مختلفان من البطاقات الرئيسية: تلك ذات التردد المنخفض، والتي هي أقدم شكل، وتلك ذات التردد العالي، والتي تمثل الشكل الأحدث. وقال: “عند النظر إلى أنظمة الفنادق على وجه الخصوص، يستخدم التردد المنخفض في أقفال المفاتيح والذي يمكنك من خلاله استخدام أي نظام قرصنة ليتم إلغاء قفله، ولا يوجد أي أمان على البطاقة. يمكنك فتح هذا الباب ويمكنك فتح أي باب وايضاً يمكنك الحصول على مفتاح رئيسي (ماستر كي) الذي يفتح جميع الاقفال في الفندق”.

وفي تطبيق حي لنظرية جيمس بور، قام بمحاولة فتح قفل باب بواسطة بطاقة إحدى الفنادق، وشرح للجمهور: “إن هذا القفل من نوع الأقفال ذات التردد المنخفض، والذي يستعمل غالباً في الفنادق. سأريكم اليوم كيف أقوم باختراقه بواسطة برنامج فك رموز التشفير الذي ينقل هذا الرقم التسلسلي إلى القارئ. بمجرد أن حصلنا على هذا الرقم التسلسلي يمكنك فتح الباب!”.

وأردف جيمس بور قائلاً: “أنت تتوقع أن يتم بيع أقفال آمنة للفنادق والمنشآت، ولكن للأسف صممت تلك الاقفال لتكون سهلة الاستخدام، وبالتالي سهلة الاختراق فهو يقبل أي بطاقة عالية التردد، ويمكنك تسجيله في النظام ويمكن لأي شخص فتحه”. كما ذكر التقني أن أي نظام يسمح لك بتسجيل بطاقة جديدة (مثل نظام الفنادق) لن يكون آمنًا بشكل تام.

وأنهى تقني المعلومات جيمس بور محاضرته بقوله: الأقفال الإلكترونية لا يجب بالضرورة أن تكون أقل أماناً من الأقفال الاعتيادية التقليدية! ولكنها كذلك بسبب عدم استخدام تقنيات وأنظمة حماية عالية، لأنها باهظة الثمن ويصعب تصميمها”.

تجتذب الدورة الثانية لقمة مستقبل “البلوك تشين” المقام في مركز دبي التجاري، عدداً من أكبر الأسماء في هذا المجال، وتمثّل القمة أكبر تجمعاً للـ “بلوك تشين” في المنطقة، وقد صممت بهدف تسريع الحوار العالمي، وإطلاق العنان للقدرة الهائلة لهذه التقنية الثورية.

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial