حمية رجل الكهف…حمية العصر

يعاني معظم الناس من زيادةٍ في الوزن نتيجة عوامل عدة، كالخمول وأكل الوجبات السريعة، والنوم المفرط وغيرها من الأسباب، مما يصعب عليهم خسارة الوزن الزائد. إضافةً إلى ولادة أمراضٍ كثيرة كالسكري، الكولسترول، والزيادة في خطر الإصابة بنوبات القلب، وارتفاع ضغط الدم. لذا، يلجأ البعض إلى الرياضة والتقليل من كمية الأكل من دون الرجوع إلى أخصائي في التغذية، والبعض الآخر يقوم بالتدريب المفرط والانقطاع عن الأكل من دون رقابة. وفي كلتا الحالتين، خطر على حياتهم.

لذا، أتت حمية “باليو” (paleolithic diet ) كطريقٍ مساعد للناس، في جعل حياتهم صحية أكثر بخسارة  الوزن المطلوب بطريقة صحية. فما هي حمية باليو؟ وكيف يساعد في خسارة الوزن؟

أساس النظام

يرتكز هذا النظام على طريقة أكل الإنسان الأولي، أي بدأ منذ حوالي ٢٫٥ مليون عام إلى حين بدء الزراعة منذ حوالي ١٠,٠٠٠ سنة. يعتقد المؤيدون لهذا الرجيم، أن جسم الإنسان أساساً يتأقلم مع المأكولات التي كان يأكلها الإنسان الأولي فقط. بالتالي، إذا استخدمنا هكذا نظام، سنحافظ على أجسامنا نحيفة، ونقلّل من نسبة الأمراض التي ظهرت مع ظهور المزروعات والمأكولات المصنعة.

التعريف والتضمين

حمية باليو أو (paleolithic diet)  ترجع جذورها إلى فترة رجل الكهف، أو ما يعرف بحمية العصر الحجري. وهو يعتمد على تناول الطعام كطريقة رجل الكهف. وبمعنى آخر، الحمية الغذائية هي عبارة عن أكل اللحوم  الطازجة، مع الخضار والفاكهة، البيض، المكسرات والبذور، الخلطات العشبية، وكل أنواع الثروة السمكية، ومن ثم الامتناع عن الحلويات أي كل ما يتضمن السكر، مشتقات الحليب، البقوليات، الحبوب، الزيوت النباتية المكررة.

النتائج المتوقعة من اتباع الحمية

·        خفض خطر الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب

·        خسارة الوزن

·        خفض بعض اضطرابات المناعة الذاتية

·        تحسين مستوى الكولسترول في الدم

·        يساهم في تقليل نسبة الدهون في الجسم

·        تكثيف الحصول على الفيتامين

·        يساعد الجهاز الهضمي على العمل بطريقة سهلة

·        تقليل الإلتهابات والحساسيات

من خلال ما تقدم، بيّنت إحدى الدراسات عن نتائج إيجابية لحمية باليو. فنتيجة الخضوع لهذه الحمية لمدة  ثلاث أسابيع، ظهرت على المتطوّعين تغييرات عدّة. نتائج الدراسة بيّنت انخفاض متوسط ​​الوزن بمقدار 2.3 كجم، ومؤشر كتلة الجسم بمقدار 0.8 ، ومحيط الخصر بمقدار 0.5 سم، وضغط الدم الانقباضي بمقدار 3 ملم زئبق ومثبط منشط البلازمينوجين -1 بنسبة 72٪. وفيما يتعلق باستهلاك المغذيات، انخفض استهلاك الطاقة بنسبة 36٪، كما لوحظت تأثيرات أخرى، على حد سواء (تكوين الدهون، ومضادات الأكسدة، ومعدل البوتاسيوم – الصوديوم) وغير المواتية (الكالسيوم). وبالرغم من أنّ هذا التدخل قصير الأجل أظهر بعض الآثار الإيجابية  للنظام الغذائي، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات.

هل ينصح  أخصائيو التغذية حمية باليو؟

أعربت أستاذة التغذية في الجامعة الأميركية في دبي رهاف مدني، أن حمية باليو ليست مضرة فهي تعطي الفرد الحرية الكاملة في اختيار الأطعمة التي يريدها وعدم الإلتزام بنوعٍ واحد. وفي المقابل، تبعد الإنسان عن الأمراض المزمنة. وعند سؤالي عن رأيها الشخصي في الحمية، قالت:” أنا شخصيا لا أفهم تلك الحمية، أعني في العصر الحجري كانوا يستهلكون الألبان، كانوا يستخدمون الألبان في صناعة الجبن فلماذا ممنوع الآن؟” وأضافت:”وفيما يتعلق باستهلاك الألبان، يجب أساسا على الأشخاص الذين يخضعون لهذا النظام الغذائي، البحث عن مصادر بديلة للكالسيوم (من الخضار)”.

سلبيات الحمية

ذكر موقع هافنغتون بوست في مقال للدكتور الأمريكي ومؤسس موقع  Precision Nutrition جون بيراردي، أن “حمية باليو لها عوارض ومشاكل منها: إن النظام الغذائي باليو لديه بعض العيوب. والحجج التطورية لا تصمد، والدليل على استبعاد الألبان والبقول والحبوب ليست قوية (حتى الآن).
ولكن أكبر ما يثير قلقنا هو: لا يعمل نهج ” نظام غذائي أفضل” مقاس واحد يناسب الجميع. إنَ تتبع بدقة قائمة الأطعمة “الجيدة” و “السيئة” أو “المسموح بها” و “غير المسموح بها” هي مشكلة بالنسبة لمعظم الناس. على المدى الطويل، فإنه من الصعب أن تعتمد على نظام غذائي صارم مثل باليو. بالتأكيد، يمكن لمعظم الناس متابعة ذلك لأسابيع أو أشهر. ربما حتى سنوات. ولكن العقود؟ هذا غير مرجح وفق ما أفاد المقال.

يذكر موقع  Legion Athletics أن الأطعمة التي نأكلها اليوم، حتى في حالة الفاكهة والخضروات، تم اختيارها لخصائص مرغوبة، وسوف تختلف عما كان أسلافنا يأكلون. وقد يكون من الصعب أيضا معالجة الحبوب قبل 10000 سنة. ولكن الطريقة التي نأكل بها الآن تجعلها قابلة للهضم تماماً، وصحية بالنسبة لمعظم الناس. يستبعد نظام باليو الكالسيوم، المغنيسيوم، وحمض الفوليك ونحن بحاجة لها لأنها تلعب دورا مهماً في الجسم.

حمية باليو، إحدى حميات العصر، بات شائعاً  استخدامها عند الناس الذين يعانون من زيادة في الوزن. طريقة جديدة، صحية وفعالة عند البعض، كما وهي إحدى الحميات البدائل التي يعتمدها عدد كبير، بالرغم من بعض الملاحظات عليها.

المصادر:

https://www.akhbaralaan.net/health/2015/4/26/palio-international-diet-lose-weight

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/17522610

الصورة طبق يتضمن الأطعمة من حمية باليو –  من موقع طريقة

 

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial