“ذا ترافل تري هاوس”: قصة الكمأة في مهرجان دبي للمأكولات ٢٠١٨

في قلب كانتين الشاطئ في دبي ومن بين زحمة شاحنات الطعام، يجلس رامي طآهَ بجانب عربتهِ المتواضعة ليبيع منتجاته المتمحورة حول فطر الكمأة، حيث يقدّم أفكاراً جديدة لمحبّي هذا الفطر النادر. تتواجد عربته “Truffle Tree House” اليوم في الكانتين، الذي يعتبر جزءاً من مهرجان دبي للتسوّق من ٢٢ شباط (فبراير) حتّى ١٠ آذار (مارس) ٢٠١٨.

قد ترى طآهَ يتحادث مع الزوّار ويشرح لهم عن منتجاته بكلّ عفوية. فهو يخلط فطر الكمأة مع مكوّنات أخرى، أو حتّى يستخلصها للاستخدام في منتجات كالزيت والملح والعسل وغيرها. على الرغم من أنّها المرّة الأولى التي يشارك فيها في هذه الفعّاليّة، يبيع طآهَ منتجاته في أماكن عدّة في إمارة دبي، كمتجر غاليري لافاييت في دبي مول ومقهى “١٩٧٢”.

 Screen Shot 2018-03-04 at 1.44.32 PM

 فطر الكمأة الذي يبيعه رامي طآهَ في عربة “Truffle Tree House”، من تصوير تالا الحنّاوي.

Screen Shot 2018-03-04 at 1.46.19 PM

 الزيت المستخلص من فطر الكمأة الذي يبيعه رامي طآهَ في عربة “Truffle Tree “House، من تصوير تالا الحنّاوي.

وُلد طآهَ لأبٍ مصريّ وأمٍّ إيطاليّة في الكويت، ولطالما كان محبّاً للطعام والطبخ. انتقل إلى مصر مع عائلته، وبعدها وحيداً إلى تورونتو في كندا عام ١٩٩٧، والتقى بقريبته الإيطالية إليسا فانيلّي، حيث كانت تدرس في الجامعة هناك. كان أبوها  يملك مزرعة فطر الكمأة في إيطاليا، فأحضرت بضعاً منه إلى تورونتو وأضافَته إلى الباستا. في تلك اللحظة خطر لهما فكرة التجارة بهذا المنتج اللذيذ. حينها قاما بتأسيس شركة “راميلّي” (من رامي وفانيلّي) وتعاقدا مع مزرعة الفطر في إيطاليا لإحضار المنتج إلى تورونتو والتعامل مع المطاعم لبيعه.

امتدّت الشركة إلى دبي عام ٢٠١٣، وأصبح حينها طآه يتنقّل بين كندا والإمارات العربية المتّحدة. في عام ٢٠١٧، أوجدت شركة “راميلّي” فكرة “Truffle Tree House” وأصبحت تتعامل مع المستهلك بشكل مباشر وليس فقط مع المطاعم، كما يفعل في المهرجان اليوم. في حوارٍ معه قال لنا طآهَ: “الهدف هو الاتّصال المباشر مع المستهلك.” وأضاف: “عوضاً عن ذهابك إلى المطعم وعدم معرفتك بمصدر فطر الكمأة الذي يتمّ تقديمه أو بوقت وصوله، نحن نريد لك أن تعرف كل هذه التفاصيل. هذه القصة ستخلق قيمة أكبر لما تأكله.” وعن سرّه الكبير لنجاح هذه التجارة، قال طآة بعفوية: “الكلبة أغيثا!” شارحاً أنّها من نوع “البيغل”. فالطريقة الوحيدة لإستخراج هذا الفطر من الأرض أو حتّى استكشافه، هي حاسّة الشمّ القويّة عند الكلاب، لأنّ الفطر ينمو حوالي ثلاثة أمتار تحت الأرض.

ويعمل طآة على تصنيع المزيد من المنتجات التي تضيف على الكمأة طابعاً ثقافياً من المنطقة. على سبيل المثال، تمّ الخلط بين عسل بلقيس، الذي يأتي من اليمن، وفطر الكمأة. كما سيعمل على إنتاج شرائح لحم حلال مطعّمة بفطر الكمأة بالإضافة إلى الجبنة المطعّمة أيضاً.

الصور: من تصوير تالا الحنّاوي

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial