فرسان الجامعة الأمريكية: قلة الدعم الرياضي

في الأحوال الطبيعية، تعتبر الفرق الرياضية في الجامعات محط فخر للطلاب وسبباً لاجتماعهم ووحدتهم في الصالات الرياضية. قد تجد الجماهير محتشدة وشخص يتنكر برمز الجامعة (mascot) لتشجيع فريق جامعتهم، إلا أنه في الجامعة الأمريكية في دبي لا توجد هذه الروح، فالقليل فقط من الطلاب يتابع المباريات المتواجدة تقريباً كل أسبوع في ملاعب الجامعة. وحتى الفعاليات الرياضية في الجامعة، لا يحضرها إلا اللاعبين، وذلك بأمر من مدربيهم.

فما سبب هذه الظاهرة؟ هل هي قلة الدعاية للمباريات والروح الرياضية من قبل المنظمين؟ أم هي كسل وقلة اهتمام من الطلاب أنفسهم؟ وإن كان كذلك، فما الذي يمنعهم من حضور فعاليات كهذه مسلية وداعمة للجامعة والطلاب؟

تضم الفرق الرياضية في الجامعة الأمريكية في دبي مختلف أنواع الرياضات للذكور والإناث، كما تشارك في العديد من المباريات على المستوى الوطني والعالمي. وهذه الفرق تدعى بـ”AUD KNIGHTS” أو “فرسان الجامعة”.

تعليقاً عن هذا الموضوع، أعربت كابتن فريق كرة القدم للإناث سلمى شرادي: “إنه أمر مزعج بالفعل، عندما نرى أن الجامعة لا تهتم بالمباريات ولا تقوم بترويج الأحداث الرياضية بأية طريقة، فليس هناك أي نوع من الدعم.”

أما بالنسبة  للاعب إيلي هيكل من فريق كرة السلة فقال: “نحن كلاعبين لا نتلقى أي نوع من الحماس لأنه لا يوجد جمهور يشجعنا، فعادة ما نحمس ونشجع بعضنا البعض في الملعب .”

وعبَر بعض الطلاب عن موقفهم تجاه المباريات التي تقام في الجامعة، بأنهم لا يملكون الوقت لمشاهدة أية مباريات، بينما قال آخرون أنهم لا يجدون أيّ متعة في مشاهدة مباريات الجامعة.

أما رئيس قسم الرياضة جوزيف نهره فقال: “إن المشكلة تكمن في الهوية الجامعية بشكل عام وليس فقط في الرياضة. ولكن من خلال “خدمات الطلاب” والنوادي الجامعية، سنستطيع أن نبني جمهورنا ولكن ربما تحتاج إلى بعض الوقت.”

رغم جهود الإدارة الدائمة لتشجيع الطلاب على المشاركة بمختلف النشاطات، يبقى الوضع على حاله. رغم ذلك،  ومهما كان تفاعل الجمهور، تبقى الرياضة جزءاً أساسياً من حياة “فرسان الجامعة”.

Please follow and like us:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial